فوائد ممارسة العلاقة الجنسية في فصل الشتاء

فوائد ممارسة العلاقة الجنسية في فصل الشتاء

مثلما تتغير الحالة المزاجية والنفسية بين فصل وآخر، تختلف الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، إذ يقول الخبراء أن الأزواج يميلون إلى ممارسة العلاقة الحميمة أكثر في فصل الشتاء، عن بقية الفصول الأخرى، لعدة أسباب منها: قضاء الزوجين في المنزل فترات أطول معا، والأمر الذي قد لا يعرفه كثير من الأزواج، أن لممارسة العلاقة الحميمة في فصل الشتاء، فوائد عدة، نستعرضها لكم في ما يلي:

إفراز هرمون الإندروفين:

يطلق على هرمون الإندروفين في كثير من الأحيان “هرمون السعادة”، فهو واحد من ضمن الهرمونات المكلفة بشعورنا بالسعادة كهرمون السيروتونين، وخلال العلاقة الجنسية، يتم تحفيز الخلايا العصبية لإفراز الإندروفين، ويصل لذروته خلال النشوة الجنسية، وهذا ما يفسر الشعور بالسعادة، رغم إصابة معظم الأزواج باكتئاب الشتاء.

تعزيز مناعة الجسم:

تساهم العلاقة الجنسية بين الزوجين، في تقوية الجهاز المناعي في الجسم، فكلما مارس الزوجان العلاقة الحميمة عدة مرات، زادت قوة مناعتهما، حيث أنه خلال فصل الشتاء تضعف مناعتنا كثيرا، وبالتالي تتكرر إصابتها بالأنفلونزا، فالعلاقة الحميمية مع زوجك، قادرة على تقوية مناعتكما، فهي تحمي كلاكما من نزلة البرد.

تقليل التوتر:

في الشتاء ونتيجة لبرودة الجو تزداد احتمالية إصابتنا بالتوتر والضغط العصبي. وبما إن أغلب الدراسات أكدت أن العلاقة الجنسية تقلل من الضغط العصبي لذلك فهي علاج مثالي للتوتر الذي يصيب الغالبية خلال فصل الشتاء.

تفادي الأمراض:

خلال فترة الشتاء وموسم البرد يتعرض جسم الإنسان لفقد نسبة كبيرة من الفيتامينات وتعوض العلاقة الجنسية هذا النقص بقيامها بتقوية عضلة القلب وتخفض خطر سرطان الثدي والبروستات.