الجنس أفضل من ممارسة اليوغا.. كيف ذلك؟

الجنس أفضل من ممارسة اليوغا.. كيف ذلك؟

اليوغا شكل من أشكال التمارين القديمة التي تركز على القوة والمرونة والتنفس لتعزيز الطاقة البدنية والعقلية، إذ تشمل هذه الرياضات، سلسلة من الحركات المصممة، لزيادة القوة والمرونة، والتنفس، وهي من رياضات التأمل.


إذا أردنا أن نفكّر بالموضوع جيداً، علينا أن نعترف أنّ رياضة “اليوغا” كالجنس، ليست دائماً متاحة لأي شخص، فهي للأشخاص الذين يملكون الوقت والطاقة أو المال، والجنس هو للأشخاص الذين يملكون الشريك، نظراً لأنّ مجتمعنا العربي لا يوفّره بشكل ملائم لأي كان، وكذلك الأشخاص الذين يملكون المال.

وتشير معظم الدراسات الطبية إلى أن “اليوغا”، طريقة آمنة وفعالة لزيادة النشاط البدني، وخاصة القوة والمرونة والتوازن، وبالمقابل فإن ممارسة “الجنس” مفيد للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوجاع، بما في ذلك آلام أسفل الظهر والاكتئاب والتوتر.

وقرر بعض العلماء في جامعة كولومبيا البريطانية، أن يدرسوا الرابط بين الجنس و”اليوغا”، فكون هذه الأخيرة تساعد في منع السقوط، وخاصة لدى كبار السن، وذلك عبر تحسين التوازن، عن طريق تقوية الجزء السفلي من الجسم، وخاصة الكاحلين والركبتين.

لكن العلماء دعوا إلى استبدال “اليوغا” بالجنس، ويتمّ ذلك من خلال التركيز على سعادتنا وسعادة الشريك، وأن نركّز على الجنس كعملية عميقة وحقيقية وليس للذّة فقط، ويمكن استبدال “اليوغا” بالجنس عندما يكون مع شريك جيّد وبانتظام.

وحسب العلماء المهتمين بهذه الدراسة، فقد أوضحوا لاحقا أنّ “اليوغا” تخفّض هورمون الكورتيزول، وعندما ينخفض هذا الهورمون، ترتفع الرغبة بممارسة الجنس جسديّاً ونفسيّاً! أي أنّ الاثنين يكملان بعضهما البعض.