مشاكل تؤثر على علاقتك الحميمية بزوجك.. احذريها

مشاكل تؤثر على علاقتك الحميمية بزوجك.. احذريها

لبنى كصبار


تشكل العلاقة الحميمة جزء أساسيا في الحياة الزوجية ولا يمكن الإستغناء عنها، غير أنه في بعض الأحيان يمكن أن تظهر بعض المشاكل، التي تحول دون حدوث ذلك.

نقص الثقة:
أحد أهم العوائق النفسية لممارسة حياة جنسية سليمة، فالمرأة يعوزها قدر كبير من الثقة في نفسها وتخاف أن تكون عارية أمامك، فترى جسدها بما فيه من عيوب، وتخاف أن تنفر منها، وهذه المشكلة حلها في يدك، إذ بإمكانك أن تطمئنها أنك تراها جميلة وأنك ترغب فيها.

الإجهاد:
المرأة المرهقة تفقد رغبتها في الجنس، فيمكنك مساعدتها في تخفيف الأعباء عنها، كما يمكن أن تقوم بعمل (مساج) لها يساعدها على الاسترخاء والتخلص من التوتر.

القلق:
لديها قلق من ممارسة الجنس، ربما لأنها لم تكن جاهزة، فلا داعي للحديث عن هذا كثيرا معها. لكن، الحل وتبديد مخاوفها وإغراقها بالحب والعاطفة مما يمنحها الرغبة ويمكنها فيما بعد أن تتجاوب معك في الفراش.

الدورة:
في الأيام القليلة التي تسبق الدورة الشهرية تصاب المرأة بالمزاجية، فتارة تجدها عطوفة وطيبة وتارة أخرى عصبية وتوشك على الانفجار، ربما كان نفورها من ممارسة الجنس يعود لهذا السبب، لذلك لا تلح عليها كثيرا.

حبوب منع الحمل:
إن حبوب منع الحمل تشجع الرجال والنساء على ممارسة الجنس بحرية، خاصة أنها تبدد مخاوف حدوث الحمل، غير أن هذه الحبوب تؤثر في بعض الحالات على الرغبة الجنسية لدى المرأة.

تناول بعض الأدوية:
تشمل قائمة الأدوية التي تسبب ضعف الرغبة الجنسية لدى النساء، كلا من مضادات التشنج ومضادات الهستامين والأدوية النفسية والأدوية المضادة للإلتهاب، وغيرها، وعليه لا يجب أن تتناول الزوجة هذه الأدوية لما لها من تأثيرات على رغبتها.