هكذا يؤثر القولون العصبي على العلاقة الجنسية

هكذا يؤثر القولون العصبي على العلاقة الجنسية

يعتبر القولون العصبي أحد الاضطرابات التي تُصيب الجسم وتُسبب تهيجه، مما يجعل الشخص يُعاني أعراضا عدة تؤثر على جودة حياته بشكل عام.


ومن أهم أعراض القولون العصبي الإصابة بالغازات والانتفاخ، بالإضافة إلى التشنجات العديدة في البطن والتي تكون مصحوبة بالألم.

وحسب دراسات عديدة، توجد علاقة كبيرة بين القولون العصبي وممارسة الجنس، إذ أن الإصابة بهذا المرض، يسبب انعدام الرغبة الجنسية وتراجعها بشكل كبير، الأمر الذي قد يصل لإصابة الرجال بضعف الانتصاب.

وقد شارك العديد من مرضى القولون العصبي تجربتهم مع هذا الداء، وأجمعوا على أن مشاكلهم تتعلق بالألم الشديد الذي يتعرضون له في أوقات غير مناسبة إطلاقا، هذا إلى جانب الرغبة الملحة في الذهاب إلى الحمام، وعدم القدرة على السيطرة على الأمر، إلا في حالة عدم تناول الطعام تمامًا، وهو أمر شبه مستحيل.

ويسبب القولون العصبي الكثير من القلق والتوتر والاكتئاب، وبالتالي يؤدي إلى ضعف الانتصاب كما ذكرنا سابقا، وهذا ينعكس على العلاقة الجنسية بطريقة سيئة، خصوصا أن هذه العملية تحتاج إلى الهدوء والاستقرار النفسي.

كما يُسبب القولون العصبي أعراضا أخرى، تؤثر بدورها على العلاقة الجنسية، مثل الإمساك والإسهال المزمنين، إذ تعتبر هذه من بين أكثر الأسباب تأثيرا على العلاقة الحميمية.