تجنبي ممارسة العلاقة الجنسية في هذه الأوقات

تجنبي ممارسة العلاقة الجنسية في هذه الأوقات

تعتبر ممارسة العلاقة الجنسية من أهم الغرائز الطبيعية في حياة الإنسان، والتي يعبر من خلالها على حبه للشريك، وعادةً يمكنه ممارستها في أي وقت، لكن هناك أوقات معينة في حياة كل من الرجل والمرأة، تشكل خطرًا على صحتهما الجنسية.


ومن أكثر الأوقات التي يجب فيها الابتعاد عن ممارسة العلاقة الجنسية:

عند العياء والإرهاق

تحتاج العملية الجنسية إلى مخزون طاقة ومجهود جسدي، لذا لا يجب ممارستها إن شعر الثنائي بإلإرهاق، ويجب أن يراعي الطرف الآخر ذلك، ويمكن تأجليها إلى اليوم التالي أو الخلود إلى النوم من أجل الراحة.

بعد فض البكارة

يجب الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام بعد فض غشاء البكارة، لأنها تسبب للزوجة العديد من الآلام، ففض الغشاء يكون أشبه بجرح، وكذلك من أجل تجنب إصابة أي منهما بالتهابات.

أثناء الدورة الشهرية أو النفاس

يجب الامتناع عن العلاقة الحميمة أثناء فترتي الحيض والنفاس، إذ ثبت علميا خطر ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين في هذين الوقتين، حيث يمكن أن تنتقل بعض الأمراض التناسلية إلى الزوجين عن طريق الإيلاج.

إلتهابات الأعضاء التناسلية

تسبب الإلتهابات حكة وألما شديدين، لذلك لا يجب ممارسة العلاقة الحميمة، حتى لا يزيد الألم وتزيد شدة الالتهابات، كما أنها قد تسبب عدوى للزوج، الذي بدوره لن يشعر بالمتعة، إذا كان مصابا بأي التهاب، بل ستزيد العلاقة عليهما شدة الإلتهاب.

ومن المفضل ممارسة العلاقة الحميمية في الصباح بعد الاستيقاظ مباشرة، لكي تساعد على التواصل الودي والعاطفي بين الزوجين طوال اليوم، حيث أن الجسم أثناء الممارسة في ذلك الوقت تحديدا، يقوم بإفراز هرمونات معينة، تكون بمثابة مسكنات طبيعية، لتخفف الشعور بالألم وتمنع الإصابة بالأمراض مثل هرمون الأوكسيتوسين والإندروفين.