5 أسباب تؤدّي بك إلى زواج بلا جنس

5 أسباب تؤدّي بك إلى زواج بلا جنس

عندما نكون رهناً للحياة اليومية، تميل العلاقة الجنسية للتدهور، فغياب المداعبات الحميمية أو تفاديها، هي عادة أمور تؤشر لعلاقة زوجية شبه منتهية، لذلك ينصح باللجوء إلى الحوار ومناقشة المشاكل التي تواجه الزوجين من أجل حلها وإعادة الحب والود بينهما.


ولحل المشاكل الزوجية وعيش حياة جنسية وعاطفية متوازنة وسعيدة، يجب أولا إدراك الأسباب التي ساهمت في النفور بين الزوجين، والتي غالبا ما تكون:

عدم تخصيص وقت كافي

بسبب الانشغال بالحياة اليومية ومسؤولياتها، أو بأنشطة أخرى، بحيث يعطي الزوجان الأولوية للأمور المهنية ولا يتركان متسعا من الوقت لحياتهما الحميمية والعاطفية.

غياب الدافعية

بسبب قلة الرغبة الجنسية لأسباب عضوية أو نفسية، أو عدم الإستمتاع أثناء ممارسة الجنس.

إنعدام الخصوصية

بسبب الأطفال أو مشاركة السكن مع العائلة أو بعض الأسباب الأخرى، التي قد تجعل الزوجين لا يشعران بالإرتياح لممارسة العلاقة الحميمية.

المشاكل

والتي تنجم بسبب طريقة إدارة كل طرف لحياته أو معاملتهما لبعضهما البعض، فدرجة الرضا عن علاقة الزواج بوجه عام، تنعكس كثيراً على الحياة الجنسية.

غياب المبادرة

عندما ينتظر كل طرف دعوة الآخر للفراش، يقع الزوجان في فخ الانتظار وخيبة الأمل.

إذا كنت طرفاً في زواج بلا جنس، فهذا ليس نهاية المطاف، فهو مشكل يعاني منه الكثير من الأزواج حول العالم، بعد سنوات متفاوتة العدد على زواجهم.