حميمية

كلّ ما يجب أن تعرفينه عن هبوط الرحم

تحدث حالة هبوط الرحم عادة لدى النساء اللواتي تخطين عمر الخمسين. وهي عبارة عن مشكلة صحية تصيب المرأة في حال ضعفت عضلات قوع الرحم لديها وأصبحت غير قادرة على دعم الرحم وإبقائه في مكانه فيهبط تجاه المهبل. وقد يبرز الرحم ويظهر من فتحة المهبل، ما يؤدي لمضاعفات مختلفة.

مراحل هبوط الرحم
تنقسم هذه الإصابة إلى عدة مراحل على النحو التالي:

– هبوط الرحم الجزئي: وفي هذه الحالة يهبط الرحم نحو المهبل من دون أن يبرز ويتدلى منه.
– هبوط الرحم الكلي: وفي هذه الحالة، يهبط الرحم كلياً ويظهر من خلال فتحة المهبل.
وتحدّد الإصابة وفقاً لحدّتها، فالمرحلة الأولي هي مرحلة هبوط الرحم إلى المنطقة العليا من المهبل.
المرحلة الثانية تكون بهبوطه نحو فتحة المهبل.
أمّا المرحلة الثالثة هي بخروج عنق الرحم من فتحة المهبل.
والمرحلة الرابعة والاخطر هي بخروج عنق الرحم وجزء من الرحم من فتحة المهبل، وهذه الحالة التي تستدعي الخضوع لعملية جراحية.

علامات هبوط الرحم
ليس من الضروريّ أن تظهر كل هذه العلامات على كل امرأة مصابة بهبوط الرحم، وقد لا تشعر المرأة فيه في المرحلة الأولى من الإصابة ومن هذه الأعراض:

– نزيف مهبلي أو زيادة في الإفرازات المهبلية
– سلس البول
– ألم في منطقة أسفل الظهر
– ثقل الحوض
– حالات إمساك صعبة
– صعوبة في إقامة علاقة جنسية
– إلتهابات في المثانة
– ضعف في أنسجة المهبل
– الشعور بالجلوس على كرة قاسية
– وجود نتوء في فتحة المهبل ناتج عن تدلي الرحم

أسباب هبوط الرحم

– حالات السعال المزمن
– التقدم في العمر
– رفع الأشياء الثقيلة
– ولادة جنين بحجم كبير أو مشاكل ولادة أخرى
– عوامل جينية تساهم في ضعف عضلات قاع الحوض
– الشدّ والإجهاد خلال عملية التبرز

علاج هبوط الرحم
تجدر الإشارة هنا أن بعض الحالات لا تتطلب علاجات طبية أوجراحة، ويمكن أن تحل عن طريق العلاجات المنزلية، مثل ممارسة تمارين كيفل باستمرار، بالاضافة الى الخضوع لعلاج الهرمونات البديلة في مرحلة سن اليأس.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى