حميمية

ما هي “البرانويا العاطفية” وتأثيرها على العلاقة الزوجية

تعتبر البارانويا أو ما يعرف بـ”جنون العظمة”  نوع من أنواع الاضطرابات التي تصيب الشخص بحيث يصبح شخصا شككا، لا يثق بأي شخص ويتسم بالعدوانية تجاه الأطراف الأخرى، وهذا الأمر يعاني منه عدد من الأزواج.

ويشتكي بعض الأزواج من أحد الأطراف بسبب مسألة “البارانويا العاطفية”، بحيث إن هذه الصحة تخلق كثيرًا من المشكلات الزوجية، وقد يصل الأمر إلى الطلاق في بعض الأحيان، لما قد تسببه من أذى نفسي للزوجة أو للزوج على حد سواء.

الشخص الذي يعاني من هذا الاضطراب يصعب عليه الثقة في الأشخاص ويؤول جميع الأمور، فهي من الاضطرابات التي تؤثر في سلوكيات المريض وحتى على الأشخاص المحيطين به، سواء الزوج(ة) أو الأبناء أو العائلة أو الأصدقاء.

وعندما يكون الزوج هو المصاب بهذا الاضطراب فإن الزوجة تتعرض إلى معاملة سيئة، مثل الإهانة  اللفظية، تقليل الثقة بنفسها من خلال النقد الدائم، التحكم فيها، فرض السيطرة عليها، شعورها بالتوتر الدائم، والخلافات المستمرة فيما بينهما.

ويرفض المصاب بهذا الاضطراب بشكل كلي الخضوع للعلاج الدوائي أو النفسي، لذلك يجب على أحد الأطراف إقناعه قدر المستطاع من أجل الذهاب لطبيب نفسي من أجل بدأ العلاج في أسرع وقت ممكن، قبل أن يتطور الأمر ويصبح أسوأ.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى