حميمية

بالخطوات.. كيف تمارسون علاقة حميمة ناجحة؟

ممارسة العلاقة الحميمة مع الشريك للمرة الأولى أمر مهم جداً، فمن خلالها يمكن للشخص أن يتعرف على الشريك وإكتشافه بطريقة جديدة. وتساعد العلاقة الجنسية على التقريب بشكل كبير بين الشريكين وذلك بسبب إفراز الجسم خلال العلاقة هرمون يدعى بهرمون الحبّ، يجعل العلاقة أقوى بكثير. لكن في المقابل اذا لم تتمّ بالطريقة الصحيحة يمكن أن تساهم في نفورهما من بعضهما، لذلك على الثنائي أن يحضرا أنفسهما جسدياً ونفسياً للعلاقة.

خطوات لبدء العلاقة الحميمة

– كخطوة أولى، لا بدّ أن تكونا مستعدين جيداً نفسياً وجسدياً لخوض هذه التجربة المميّزة.
– يجب أن تكونا مسترخين أن تتحدثا حول العلاقة قبل البدء بها.
– على الطرفين أن يكونا مثارين ويشعران بالرغبة الجنسية تجاه الشريك.
– إطالة فترة المداعبة قبل البدء بعملية الإيلاج، حتى تصل المرأة إلى الحدّ المناسب من بلل المهبل، وأن تفتح قلفة قضيب الرجل.
– ليس بالضرورة الوصول للنشوة من المرة الأولى ولكن مع الوقت يمكن أن يتحسّن الوضع.

نصائح تساعدك في إقامة علاقة حميمة ناجحة

– تجربة دائماً أمور وأشياء جديدة في العلاقة.

– اختراع لغة سرية خاصة بالعلاقة الحميمة مع شريكك، فذلك يضيف اليها جانباً مرحاً.

– ايلاء الاهمية لمداعبة الشريك تماماً كما الحاجات الشخصية، لأنّ العلاقة الحميمة تبادلية.

– تفادي تناول كميات كبيرة من الطعام قبل العلاقة، فمن الممكن أن يقلّل ذلك من الرغبة الجنسية.

– عدم اطفاء الأنوار بسبب الخجل من شكل الجسم بل اظهار الثقة بالنفس للشريك ما يزيد من اثارته.

– الحرص على النظافة قبل العلاقة الحميمة، لأنّ غيابها يمكن ان يؤدي الى نفور الشريك.

– التدليك يساعد كثيراً على الاسترخاء، لذا يمكن التبادل مع الشريك على تدليك الظهر والكتفين وصولاً الى المناطق الحميمة.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى