سمية الخشاب نجمة غالية ونص.. أبهرت سينمائيا وأبدعت غنائيا وشرفت مصر والعرب- فيديو

سمية الخشاب نجمة غالية ونص.. أبهرت سينمائيا وأبدعت غنائيا وشرفت مصر والعرب- فيديو

قليلون هم الفنانون الذين ساروا على درب التغيير وتشبثوا بحبل النجاة صوب عالم جديد، عالم مخيف كالنار التي تطلب المزيد لكنه وفيّ لنجوم أثثوا سماء الفن وضحوا بالغالي والنفيس.


ضيفة العدد الثاني من برنامج “غالية ونص” تستحق بأنوثتها وسحرها أن تلقب بـ “دلوعة الشاشة المصرية”، كيف لا وهي دخلت مجال التمثيل منذ سن مبكرة، بل وأدت أدورا رفقة أكبر أبناء النيل، وجمعت بعد ذلك بين حبها الأولي للموسيقى وعشقها للتمثيل، فكيف للزمن أن يقبر موهبتها وهي صامدة في كل حين، إنها الفنانة المصرية، سمية الخشاب.

ولدت الفنانة سمية الخشاب في 20 أكتوبر من سنة 1976 بالاسكندرية، وخرجت من كلية التجارة سنة 1997، غير أن ولعها بالشهرة والفن دفعاها إلى دخول غمار اللعبة، فبدأت مشوارها الفني سنة 1998، ارتأت في بادى الأمر تحضير مجموعة من الأغاني وتقديمها للجمهور نظرا لموهبتها في الغناء، إلا أن الحظ أصر على وضعها في طريق آخر بعدما وقع اختبار المخرجين عليها للتمثيل في أكثر من فيلم.

قبلت سمية الخشاب اذا بالتحدي وقررت ترك الغناء جانبا، بدأت مشاورها في التمثيل بأداء أدوار صغيرة في مسلسلات “الحساب” رفقة الممثل الكبير، صلاح السعدني و”اللعب مع المضمون” مع النجم، يوسف شعبان، و”ريا وسكينة”، الشهير.

وجه سمية الخشاب البشوش وقدرتها على تقمص الأدوار ساعداها في لفت انتباه المخرجين والمنتجين، غير أن مسلسل “الحاج متولي” كان بمثابة نقطة التحول في مسارها، ليفتح لها باب النجومية على مصرعيه، ما دفعها لأداء أدوار وصفت بالجريئة في” حين مسيرة” و”الريس عمر حرب”.

حياة نجمة العدد الثاني من “غالية ونص” لطالما كانت محط أنظار محبيها بل وحتى منتقديها، فتزوجت الخشاب زواجا تقليديا في ريعان شبابها (23 سنة) غير أن رحلة الزواج انتهت بعدما عارض زوجها امتهانها الفن، لتتزوج مرة ثانية سرا وفقا لما يروج له إعلاميا، واستمر زواجها حتى عام 2014، لتضطر الانفصال عنه وتكشف أنه كان رجل أعمال عربي معروف، دون الخوض في تفاصيل علاقتهما.

زيجات سمية الخشاب استمرت بعد إعلان زواجها من المطرب الشعبي، أحمد سعد، إلا أنها “ملهاش مصيب في الزواج”، على حد تعبيرها، فانفصلت عنه في مارس من السنة الجارية بعد قضية طلاق للضرر.

بالموازاة مع نجاحها في السينما و الدراما، لم تبخل سمية الخشاب على خزانة الموسيقى المصرية بأغانيها، التي تصدرت بها لمدد طويلة “الترند” وروت بها عطش محبيها، فكانت من أنجح أعمالها ألبوم لها صدر سنة 2009 ضم باقة من الأغاني الرومانسية والشبابية، قبل أن تطلق أغان أخرى على سبيل المثال لا الحصر “عايزاك كدة” و”أوبريت ثورة الشعب” و”يا مسكين” ثم “بتستقوى”.

مسار سمية الخشاب لا زال مستمرا بنجاحات متتالية وأعمال قيمة تبشّرها بفوزها على عالم لا مجال فيه للضعف أو التهاون، عالم ملؤه التفاني والابتكار.

وستطل سمية الخشاب، طوال شهر أكتوبر، على جمهورها عبر برنامج “غالية ونص”، وستكشف عبر حلقات شيقة أسرار بداياتها الفنية وصراعاتها وحتى بعض نقاط ضعفها.