صوت وصورةفيديومشاهير

خضرة اليعقوبي مؤسسة ماركة “INESS.B” تفتح قلبها لـ “غالية” – فيديو

هي أم لأربعة أطفال، ثابرت لسنوات معتمدة على نفسها, قبل أن تحقق حلم طفولتها، شغفها بالتصميم والأزياء جعلها تنجح ببراعة في هذا المجال، لتتوجه نحو إطلاق علامتها التجارية خارج أرض الوطن.

حلت بفرنسا وهي لم تتجاوز سنا الـ3 أشهر، إلا أن زهرة اليعكوبي لم تنسى أبدا أصولها وعلاقتها ببلدها المغرب، والذي تكرمه من خلال إبداعاتها التي تجمع بين الجرأة، والتواضع، والحداثة، والألوان.

كيفية جديدة لتخيل المرأة المغربية في أبهى تجلياتها: شجاعة، حرة في خياراتها وسفيرة أصيلة للقيم العميقة للتقاليد سواء على مستوى نمط عيشها أو ملبسها. ملبس كلاسيكي في شقه الخالد وغير الضيق.

بداية المغامرة

خضرة اليعكوبي وهي شابة، حققت نفسها كأم بولادة ابنتها الكبرى (أميرتها الصغيرة) التي عمت السعادة بقدومها، وشكل ذلك أيضا اللحظة المناسبة لتحقيق ذاتها بشكل مختلف على الرغم من أنها كانت تعمل في مجال مختلف تماما.

اشتغلت كمساعدة محاسبة بالتناوب في مجال صناعة البناء، ومساعدة تجارية في أسبوعية بإحدى المجموعات الصحفية الكبرى إلى غاية سنة 2005، وانتظرت خضرة اليعكوبي لبضع سنوات قبل اتخاذ خطوتها الأولى في عالم الموضة.

انطلقت المغامرة عندما قررت الشابة تسويق تصاميمها الشرقية الأولى في فرنسا من خلال عطلات نهاية الأسبوع الخاصة بالمبيعات “البيع الخاص”، وهناك بدأ عهد جديد عند خضرة اليعكوبي عندما حظيت بالدعم من طرف زبناءها. تقول حول الأمر :”لن أننسى أبدا تلك اللحظات التي شعرت فيها بالفخر عند استقبال الزبونات في عطلة نهاية الأسبوع، رأيتهن يرتدين التصاميم بكل فخر، كانت لحظات وفاء حقيقية فعلا.

تضيف زهرة اليعكوبي:”استأنف العمل صباح كل يوم اثنين في المكتب، أرسم تصاميما في مذكرتي، ثم أمنحها أسماء معينة، كما أطمح لرؤيتها يوما ما في المحلات التجارية، ولما لا محالات خاصة بي”.

عندما يتبلور الحلم

من عطلات نهاية الأسبوع إلى اجتماعات العمل، اكتشفت خضرة اليعكوبي موهبتها تدريجيا ، خصوصا مع التزايد الطلب على تصاميمها، لتقوم بافتتاح أول محل لها في 5 أكتوبر، ثم أنشأت بعد 3 سنوات علامتها التجارية “إيناس ب”.

علامة يعتقد الكثيرون أنها مستوحاة من Agnès.B

ومع ذلك فهي ليست كذلك، تقول خضرة اليعكوبي في هذا الصدد :”كثير من الناس يظنون أنني أستلهمتها من أجنيس ب”، لكنها قصة أب آمن بإبنته في أصعب الأوقات.

“إيناس ” هو اسم ابنتي الثانية التي لم ألدها، مرفوقا بحرف “ب” والذي له مكانة خاصة عندي باعتباره الحرف الأول من الاسم العائلي لرجل عظيم وهو أبي.

واليوم، اكتسبت العلامة التجارية سمعة جيدة على مر السنين، سواء عن طريق الترويج لها شفهيا، أو على مواقع التواصل الاجتماعي، لنصل في يومنا الحالي إلى تصديرها إلى أوروبا والمدن الفرنسية، والإمارات العربية المتحدة والمغرب.

النجاح تحقق مع مرور الوقت عن طريق المثابرة والعزم، ويتمثل أيضا في الدعم والمساعدة الكبيرة التي تمنحها المصممة ورجل الأعمال للجمعيات وللنساء في وضعية صعبة.

3 أسئلة لخضرة اليعكوبي

من أين استمديت الرغبة لمساعدة نساء أخريات؟

عانيت من غياب الدعم لسنوات ما جعلني أدرك أنه من الصعب تطوير نفسك كامرأة مقاولة، ولهذا السبب أنا حريصة على دعم جميع النساء اللواتي يرغبن أو سبق لهن خوض هذه المغامرة الصعبة، على سبيل المثال تتم دعوتي عدة مرات لحضور دورات تدريبية مخصصة لريادة الأعمال النسائية بدبي، وأتحدث خلالها مع النساء حول مساري و قصتي.

لو كان بإمكاني تكرار قصتي لعشتها بنفس الطريقة ،كونها هي من جعل مني امرأة بارعة.

واذا كانت قصتي ستساعد النساء للمضي قدما في طموحاتهن والإيمان بأنفسهن، فسأحكيها باقتناع تام.

من هن النساء أوالفتيات اللواتي تخاطبينهم ؟ما هي المحاور الرئيسية لخط ملابسك؟

“إيناس ب” تخاطب كل نساء العالم، ومن خصوصيتنا هي إضفاء لمسة خاصة وجمالية للزبناء ،يتألف عملاؤنا من نساء تتراوح أعمارهن بين 18 و 70 سنة.

ما هي صيحات التصاميم التي تتبعينها والتي تعجبك كإمرأة ؟

أحب أن أعمل وأصنع ملابس بهوية خالدة.

Coco Chanel و Nina Ricci لطالما ألهمتني نساء مثل وفيكتوريا بيكام التي أنا معجبة بشكل خاص براعتها في الإبداع.

ومن المصممين إيف سان لوران، وكارل لاغرفيلد، الذي أثر بشكل كبير على تصاميمي.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى