مشاهير

فضيحة اغتصاب جديدة تلاحق فرانش مونتانا

وقع النجم المغربي، فرانش مونتانا في قلب فضيحة جديدة، بعد ظهور فتاة تتهمه بالاعتداء عليها، وتسرد تفاصيل تزعم وقوعها في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعية بالولايات المتحدة الأمريكية، فيديو لفتاة اتهمت مونتانا بالاعتداء عليها جنسيا، واستدراجها إلى أحد الفنادق الخاصة، واغتصابها تحت تأثير الكحول.

كما عرضت المشتكية بعض المقاطع التي تؤكد حضورها في حفل مصغر نظمه مونتانا، وسبق واقعة الاغتصاب.

يشار إلى أن فرانش مونتانا واجه نفس التهمة، سنة 2020 بعدما رفعت عليه سيدة مجهولة دعوى قضائية، تزعم خلالها أنه تم تخديرها والاعتداء عليها من طرف “مونتانا” وشريكه منصور بنونة.

وتعود الواقعة لسنة 2018 بلوس أنجلوس، عندما التقت المشتكية فنان الراب العالمي، مونتانا، داخل مقر الاستوديو الخاص به، ليدعوها بعدها لمقر سكناه الخاص، حيث تواجد وأصدقائه، الأمر الذي رحبت به المشتكية التي رفضت ذكر اسمها.

وتقول المدعية أن كل ما تتذكره، هو أن أصدقاء “مونتانا” طلبوا منها أخد صورة لهم، لتفقد بعدها الوعي، وعندما استيقظت تذكرت مشاهدا علقت عليها قائلة: “كنت عاجزة، أتذكر فقط رجالا يدخلون ويغادرون الغرفة، وموناتا كان من هؤلاء الرجال”.

وأكدت المشتكية أنها استعادت وعيها بالكامل على الساعة الواحدة النصف نهارا، لتجد نفسها في وضعية عناق مع شريك مونتانا، وشعرت بآلام في الحوض وأسفل الظهر والمهبل، لتتجه مباشرة إلى المستشفى وهي في في حالة بكاء هستيرية، ووضعت شكوى ضد المعنيين.

وأظهر التحقيق وجود حيوانات منوية، حسب ما كشفته جريدة “The Blast” في تقريرها.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى