مشاهير

إعلامية مثيرة للجدل تتخذ قرارا “غير متوقع” -صورة

أثارت الإعلامية الكويتية، مي العيدان وكعادتها جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعية، بعد إعلانها ليلة أمس السبت، افتتاح صفحة جديدة في حياتها، بعيدا عن الصخب وإثارة الجدل، إلى جانب تبنيها لطفلة.

ونشرت العيدان صورة لها عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، أرفقتها بتدوينة فاجأت متابعيها بشكل كبير، وجاء فيها: “من مبدأ إصلاح النفس، سوف أبدأ مرحلة جديدة وصفحة جديدة من حياتي، أكثر هدوء وأقل صخبا”.

واستعانت الإعلامية الكويتية بآية قرآنية للدفاع عن قرارها، وتابعت قائلة: “مستمدة من مبدأ القران الكريم من أية ال عمران عندما قال الله في كتابه العزيز: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بِسْم الله الرحمن الرحيم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك صدق الله العظيم”.

وتابعت: “مع استمراري بالنقد فهو علم يدرس في الجامعات والمعاهد المسرحية وكليات الاعلام وهو دراستي، وليس كما يدعي الاخرين الجهلاء بأنه تنمر، مع العلم أن ليس هناك قانون بالكويت اسمه قانون تنمر، فقط قانون الجزاء يجرم السب والقذف، وغير ذلك يعتبر حرية رأي، فحرية النقد المباح كفلها الدستور الكويتي قبل قانون الجزاء”.

وعزت مي العيدان قرارها لرغبتها الكبيرة في إصلاح نفسها خاصة مع تقدمها في السن، قائلة: “هو كنوع من الرغبة بالتغيير والإصلاح، فاليوم أنا بعد شهرين سوف أكمل 44 عاما، ومن المؤكد لن أعيش 44 سنة أخرى.. لذلك قررت أن أكون أفضل من أجلي ومن أجل مرضاة ربي، و سأحاول توثيق علاقتي به أكثر وسأحاول تبني طفل أو طفلة من الكويت دام فشلت بتبني الطفله السورية، وسأسامح الجميع وأتمنى أن يسامحني الجميع.. ونقطة ومن أول السطر أبدأ حياة جديدة”.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par مي العيدان (@mayal3eidankwt)

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى