مشاهير

بسبب صورة مثيرة.. البابا فرنسيس في ورطة كبيرة

بعد الضجة الحاصلة حاليا، بسبب إعجاب الصفحة الرسمية للبابا فرنسيس بصورة مثيرة لعارضة أزياء، سيخضع الحساب الرسمي للبابا فرانسيس على موقع الصور والفيديوهات إنستغرام للتحقيق

وأفادت الأنباء أن الفاتيكان بدأ تحقيقاً داخلياً يوم الثلاثاء، 17 نونبر، بعد أن تم وضع حساب البابا المؤكد علامة إعجاب بصور لعارضة أزياء ترتدي ملابس مثيرة.

وتُظهر الصورة المعنية عارضة الأزياء البرازيلية ناتاليا غاريبوتو وهي ترتدي الزي المدرسي وظهرها مكشوف. الصورة مصحوبة بتعليق يقول، “يمكنني أن أعلمك شيءًا أو اثنين. لا يمكنني الانتظار حتى ترى تصوير أكتوبر الخاص بي على موقعي”.

ومن غير المعروف بالضبط هل يدير البابا فرانسيس بنفسه الحساب أم هناك من يديره نيابة عنه، فيما لم تفوت ناتاليا الفرصة لاغتنام الحدث لأغراض الدعاية حيث نشرت شركة الإدارة والدعاية الخاصة بها على حسابها أنها “تتلقى مباركة البابا رسميًا”.

ورداً على التغريدة، قالت ناتاليا غاريبوتو: “على الأقل سأذهب إلى الجنة”. وأضافت مازحة: “ربما تكره والدتي صور مؤخرتي، لكن البابا طرق مرتين (مثل الرجال)”. وقالت مازحة مرة أخرى: “سأعود حالًا في طريقي إلى الفاتيكان”.

وبحسب ما ورد رفض مسؤولو مكتب الكرسي الرسولي الإعلامي التعليق على الأمر. ومع ذلك، أكدت مصادر قريبة من المكتب الصحفي بالفاتيكان أن حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة للبابا فرانسيس مملوكة لفريق من موظفيه.

يجري حاليًا تحقيق داخلي لتحديد كيفية وقوع الحادث، لكن الكثير يشتبه في أن الشخص المسؤول عن الحساب أعجب بالصورة عن طريق الخطأ، دون أن يعرف أنه لا يزال يستخدم حساب الباب.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى