مشاهير

“صرخة”… عمل فني حول إختطاف الأطفال واغتصابهم

أصدر الفنان المغربي، عبد السلام الخلوفي، بداية الأسبوع الجاري أغنية بعنوان “صرخة”، من كلماته وألحانه، و أداء الفنان، أسامة عبد الدايم.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء كشف الخلوفي أن العمل جاء بمثابة “دعوة صريحة لتضافر الجهود، للوقوف في وجه المعتدين والمغتصبين، وهو على لسان ضحية تطلب إيجاد حلول ناجعة للتصدي للكارثة المتربصة بكل أطفالنا”.

كما إعتبر “ هذا العمل الغنائي هو عبارة عن صرخة في وجه كل المتربصين بالطفولة البريئة، والتأكيد على ضرورة الانتباه للعواقب النفسية والاجتماعية للظاهرة، هي ناقوس خطر يدق لتنبيه الجميع للخطر المحدق بأطفالنا، من جراء تنامي حوادث الاختطاف والاغتصاب والقتل، بسيناريوهات مختلفة”.

ويبقى السبب الأبرز وراء انتاج هذه الأغنية حسب الاعلامي عبد السلام هو“ما تعرض له الطفل عدنان بمدينة طنجة، من اختطاف واغتصاب وقتل، في جريمة بشعة اهتز لها المجتمع المغربي؛ في حين توالت الحوادث المؤلمة باختطاف ابنة زاكورة الطفلة نعيمة وقتلها، فاعتراض سبيل الطفل وليد من أجل السرقة ومحاولته المقاومة التي انتهت بقتله؛ ناهيك عن جرائم مقلقة يكون ضحيتها الأطفال، كثير منها لا يصل إلى الإعلام”.

ويعتبر صاحب العمل أنه “في مثل هذه اللحظات العصيبة لا بد أن يقول الفنان كلمته ويبعث رسالته، فنص صرخة هو تنبيه إلى حالة شاذة أصبحت مستشرية في مجتمعنا، ألا وهي تعريض الطفولة للخطر، سواء بالاختطاف أو الاغتصاب أو القتل، أو كلها مجتمعة كما في حالة الطفل عدنان بوشوف بطنجة”، مضيفا: “الظاهرة تسائلنا جميعا، وتضع منظومة القيم على المحك.. وجب أن نسعى جميعا إلى معرفة مكمن الخلل، لأن توالي مثل هذه الكوارث يشيع في المجتمع حالة من عدم الاطمئنان”.


زر الذهاب إلى الأعلى