جمالنصائح

تجنّبي هذه الأخطاء عند تطبيق “الكريم” الواقي من الشمس

يُشكّل استعمال الكريم الواقي من الشمس الخطوة الأساسيّة لحماية البشرة، لكن ما هي الكمية التي يوصي الخبراء بتطبيقها من هذا المستحضر على الوجه والجسم؟

يُعتبر الإفراط في التعرض للشمس دون حماية مؤذياً للصحة، أما نتائجه على البشرة فكارثية إذ يؤدي إلى تلف أنسجتها، ويُسرّع شيخوختها عبر التسبّب بظهور البقع والتجاعيد عليها. كما أنه يزيد من خطر إصابتها بسرطان الجلد، ولذلك يُعتبر استعمال الكريم الواقي من الشمس خطوة مهمّة جداً في روتين العناية اليومية. وليكون هذا الكرم فعّالاً يشترط اختياره بأرقام حماية تتناسب مع أسلوب حياة من يستخدمه، خاصةً فيما يتعلّق بأماكن وأوقات التعرض للشمس، هذا بالإضافة إلى استعمال الكمية المناسبة منه القادرة على تأمين الحماية المطلوبة للبشرة.

ما هي الكمية المناسبة منه؟
يؤمّن استعمال الكريم الواقي من الشمس حماية البشرة في المدينة وفي أعالي الجبال أو على شاطئ البحر. وتُشكّل هذه الخطوة المرحلة النهائية من أي روتين تجميلي صباحي للمرأة التي تتحضّر للخروج من المنزل.

يوصي خبراء الجلد باستعمال مقدار من الكريم الواقي من الشمس يوازي نصف ملعقة صغيرة، يتم وضعه على الوجه والعنق للحصول على حماية كافية من تأثير الأشعة ما فوق البنفسجية. أما بالنسبة للجسم فيُنصح باستعمال مقدار 6 ملاعق صغيرة من الكريم الواقي من الشمس، على أن يتمّ تكرار تطبيق هذه الحماية كل ساعة ونصف لدى التعرض المباشر للشمس.

هل يجب تطبيق الكريم الواقي من الشمس تحت الكمامة؟
تحوّلت الكمامة إلى أكسسوار أساسي في حياتنا اليومية خلال زمن وباء كورونا، نظراً للحماية التي تؤمنها من انتشار الفيروسات. ولكن هل هي قادرة على تأمين حماية من الشمس، وهل يجب تطبيق الكريم الواقي من الشمس تحتها؟

يُشير الخبراء إلى أنه يمكن للكمامة أن تلعب دورا واقيا من الشمس في حال كانت مصنوعةً من قماش سميك يمنع وصول أشعة الشمس إلى البشرة. كما أن بعض أنواع الكمامات تكون مصنوعة من مواد حامية من الشمس، ولكن ذلك لا يّشكّل مبرراً كافياً لعدم استعمال الكريم الواقي من الشمس تحتها للحصول على حماية تامة من أشعة الشمس.

أخطاء تجنّبوها لدى تطبيق الكريم الواقي من الشمس
للاستفادة من فعالية الكريم الواقي من الشمس يُنصح بتجنّب الأخطاء التالية:

اختيار رقم الحماية غير المناسب

يرتبط اختيار نوع الحماية بنوعيّة البشرة ومدى تأثرها بأشعة الشمس، فالبشرة الكامدة والداكنة أقل تأثراً بالشمس من سواها. وهي يمكن أن تكتفي بحماية تتراوح بين 6 و25 spf، أما البشرة الفاتحة فحسّاسة جداً تجاه الشمس وتحتاج إلى حماية تتراوح بين 30 و50 spf.

استعمال كريم النهار المزوّد بعامل حماية بدل الكريم الواقي من الشمس

لا يكفي استعمال كريم النهار أو كريم الأساس المزوّدين بعامل حماية لتأمين الحماية التي يؤمّنها الكريم الواقي من الشمس، ولذلك لا يمكن أن يحلاّن مكانه. فاستعمال الكريم الواقي من الشمس يبقى ضرورياً. وتتميّز الصيغ الحديثة منه بكونها غير دهنيّة وتترك المجال للبشرة كيّ تتنفّس، وهذا يُسهّل تطبيقها بعد كريم النهار وقبل كريم الأساس.

عدم تطبيقه بشكل موحّد

للحصول على الحماية التي يؤمنّها الكريم الواقي من الشمس، يجب الحرص على تطبيقه على كامل مناطق الوجه والجسم التي تتعرّض للشمس، على أن يتمّ تكرار تطبيقه بشكل دوري عند التواجد على الشاطئ أو في أعالي الجبال عند التعرّض المباشر للأشعة الذهبية.

المصدر: العربية

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى